خواطر.. بين المقابر (عبد الهادي البكار)


12 Oct
12Oct

كان ذلك منذ أسابيع قليلة جداً خلت. كنت لائذاً بمعتكفي الذي لجأت إليه خياراً منذ نيف وخمس سنين، منسلخاً تمام الانسلاخ عن الآخرين، متوحداً مع الله، وذاتي، وقلمي، وأوراقي البيض، ومع رفيقة عمري التي لا تزال هي حبيبتي ووطني منذ أربعين عاماً قد سلفت، ومع ولدي الأصغر الأحب إلي من مقلة عيني.. كنت مع ذلك كله، متوحداً، حين رن جرس الهاتف في معتكفي الذي لم أكن قد غادرته يومئذ منذ ثلاثين يوماً انصرمت، ليتسلل عبر مسامع الهاتف صوت واهن سرعان ما تبينت أنه صوت الصديق الفلسطيني محمود يوسف خضر، مدير مكتب الفتى الفارس الشاب محمد السويدي الأمين العام للمجمع الثقافي في أبوظبي، وهو الابن البكر لمعالي الصديق النبيل القديم أحمد خليفة السويدي أول وزير خارجية لدولة الإمارات، الممثل الشخصي للشيخ زايد رئيس دولة الإمارات.

خواطر.. بين المقابر

( عبد الهادي البكار) 

للوهلة الأولى اعتراني ظني بأني الصديق محمود يوسف خضر يهاتفني من أبوظبي، لكن ظني كان توهماً سرعان ما جلاه قوله لي أنه يتحدث إلي من القاهرة التي وصل إليها قبل ساعات قلائل، ليؤدي واجب البر نحو أبيه يوسف خضر الذي وافته المنية في الليلة الفائتة. ولأن الموت بلا جنسية، وهو ليس غريباً عن أحد، بل قريب من كل أحد، ولأن فعل الموت المتجدد سرمدي ابد، لا وطن له ينتسب إليه، ولا زمن له يعيش فيه، وهو السيد الآمر الطاغي الذي لا فرار قط من مشيئته الإلهية، والذي قد يباغت متى شاء من يشاء، دون نذير مسبق، فقد غمرتني مشاعر حزن عميق حقيقية، طاغية طغيان سيل أو شلال عاقل للسان، وهكذا لذت بالصمت الأبلغ من أي كلام منطوق، مكتفياً بالقول إنني وسيارتي الخاصة، تحت تصرفه وهو في محنته الداهمة، وسأكون إلى جانبه ليل نهار إذا شاء، غير أنه لم يكن في حاجة إلى سيارتي الخاصة أضعها تحت تصرفه وأنا سائقها المطيع لأوامره في محنة الموت الداهم،

وهكذا وافقت على اقتراحه بأن أكون منتصف ذلك النهار في جامع أبو المكارم في مدينة نصر، طاهراً متوضئاً، لأشارك في الصلاة التي ستقام وداعاً لأبيه العزيز الراحل. وفي منتصف النهار تماماً، كنت أول من حضر إلى المسجد، وقد صلينا جماعة صلاة الظهر، ومن بعدها الصلاة صفوفاً متراصة على نعش الفقيد الراحل، وهو المولود في يافا عام 1931، حين كانت فلسطين وطناً لأهله العربي، ليس فيه من اليهود شذّاذ الآفاق سوى بضعة آلاف، يتآمرون في الظلماء بالتنسيق مع بريطانيا وأمريكا لسلب أرض عربية ليست ملكهم، ولتشريد أصحابها التاريخيين في الشتات.

كان مسجد أبو المكارم متاخماً (لمقابر الغفير)، ومن رصيفه الشرقي بدأت مسيرة التشييع في قافلة قليلة العدد من السيارات. كانت غالبية الذين أدوا معنا الصلاة على جثمان الراحل من الفلسطينيين، وجميعهم مدني. كانت سحنتهم ولهجتهم تؤكدان هويتهم الفلسطينية، وبعد دقائق قلائل توقفت سيارات الموقف الحزين في مقابر الغفير، أمام باب غير وسيع رفعت فوقه يافطة دائمة، مكتوب عليها: (مقابر شهداء منظمة التحرير الفلسطينية).

عبرت الباب مع العابرين، وفي الوقت الذي نزع خلاله غطاء خشبي عن موضع في أرض المقابر يفضى انزلاقاً إلى ما يشبه سرداباً تحت ما فوق سطح الأرض، ارتطم ناظراي بجدار طويل عريض حجز عني أفق السماء البعيدة من الجهة الغربية، لتبحلق في وجهي قائمة بأسماء المدفونين في هذه البقعة من الأرض المصرية الحنون الرؤوم، محفورة في قطع حجرية مسطحة رخامية ذوات بياض ناصع، كل اسم مذيل بمعلومات تتشكل منها هوية صاحبه الفلسطيني الدفين جثمانه في هذه الأرض – الحضن – المخصب برفات عدد كبير ممن خرج من أرض فلسطين بدءا منذ عام 1948، ولم يعد إليها، فمات في أرض الشتات العربية.

في جلال هذه المواجهة العصيبة، نسيت (الموت الأصغر) الفردي المتمثل يومئذ بموت يوسف خضر المولود في يافا قبل سبعة عشر عاما من عام النكبة الأولى 1948، لتحل محله معاني (الموت الأكبر) الفلسطيني.. وهكذا وجدتني أدقق بأسماء الذين ماتوا ودفنوا في هذا المكان من أرض مصر الحاضنة: ههنا رفات ربحي الحسيني المولود في القدس عام 1911، المتوفي في القاهرة عام 1950 .. وههنا رفات زوجه أسماء الدجاني المولودة في القدس 1925 المتوفاة في القاهرة عام 1957. ههنا يرقد جثمان شهيد معركة خان يونس محمد علي شعث المولود في غزة عام 1960.. وههنا رفات محمد بن كامل المولود في جنين عام 1934. ههنا جثمان شهيد معركة كذا في سيناء، المولود في قلقيلية عام 1945.. وههنا رفات الحاج حسن الحلوة المولود في صفد عام 1922، المتوفي في القاهرة عام 1965. في هذا القبر يرقد جثمان محمد كمال تفاحة المولود في نابلس عام 1934، المتوفي في القاهرة عام 1980 .. إلخ.. إلخ.

كانت قوائم الأسماء الفلسطينية المحفورة في (الشواهد) الرخامية المسطحة، أكثر عدداً من اقتداري على أن أحصيها، وكان حزني قد تحول غضباً مكتوماً قدسياً قدسية الحق المحاصر بباطل ذي طقوس تشريعية، وفي ملحمة الغضب المكتوم في مرجل تحته سعير نار لاهبة، نفذت روحي عبر خرسانية جغرافية المكان، لتحوم كغيمة بأدمع غير هتون فوق المنازل وبيارات البرتقال في أرض فلسطين، ما انخفض منها في الغور حيث الأنهار والجداول، وما ارتفع منها في الجليل وفي الجليل الأعلى حيث هضبة حيفا، وجبل صفد المطل من عليائه نحو بحيرة طبرية من الجهة الشرقية.. وما كان منها في الربى والهضاب حيث القدس التي عمّرها (اليبوسيون)، فكانوا أول قاطنيها، وهم هجرة من قبائل عرب نجد في شبه الجزيرة العربية.. كذلك ما انبسط منها في السهوب وفي السهول حيث بيسان وما يجاورها.

وفي زهوة هذه (الأوتوبيا) الاسترجاعية الاستذكارية، كان يسيراً علي رؤية هؤلاء الإخوة الأشقاء الفلسطينيين المدفونين في مقابر الغفير في أرض مدينة نصر القاهرة المصرية، وهم ينزلقون من أرحام أمهاتهم في مواكب الفرح العائلي الجماعي الغامر، في غزة والقدس وقلقيلية ويافا وحيفا وجنين وصفد ونابلس، وسواها من مدن وقرى فلسطين العربية، كذلك رؤيتهم وهم يرتعون هانئين آمنين مطمئنين في ملاعب الطفولة والصبا والشباب الفلسطينية، ثم وهم يفاجئون بسحب أرضهم التي هي أرض آبائهم وأجدادهم من تحت أقدامهم سحباً غير رحيم، ليسقطوا جميعاً في جوف عالم الشتات في شتى أرجاء الأرض، ومنها الأرجاء العربية خارج حدود فلسطين، ولتداهم أعاصير الموت العاتي أفواجاً منهم تلو أفواج، فتفترسهم افتراساً في هذا المكان أو ذاك من الأرض العربية، بل في الأرض الكونية في القارات الخمس على رحابها الفسيح.. حينئذ تماماً كان نشيد الموت الفلسطيني بكل زخم ملحميته الاستثنائية، قد انبثق من حفر قبور شهداء منظمة التحرير في مقابر الغفير في مدينة نصر، واندلق كصهير الذهب اندلاقاً من ينابيع السماء، في آن.. وكان ادراكه قد بلغ من العمق حداً اكتشفت معه أن كل ميت فلسطيني مدفون في هذه المقابر وسواها من المقابر الفلسطينية في أرجاء الأرض العربية، هو شهيد من شهداء هذه الأمة العربية التي ننتسب إليها جميعاً، بعدما استطابت طعم أوهام (الانتظار)، واستعذبت عاهة (التفرج) على المشاهد الفلسطينية، ما حضر منها وما غبر، المخضبة ببحار الدماء الزكية..

كان يوسف خضر واحداً ممن أرغموا على الخروج من مدينته يافا في اتجاه الجنوب عام 1948، وعلى الانسلاخ عن أرض فلسطين في نهاية المطاف وصولاً إلى أرض مصر الرؤوم الحنون الحاضنة، وقد وقع له ذلك حين كان عمره لما يتجاوز بعد السابعة عشرة.. وكان عليه بعد وصوله إلى أرض مصر أن يسعى في مناكبها للفوز بأسباب الرزق، وليتزوج من فتاة فلسطينية أنجب منها أربعة ذكور وابنتين، وليتمكن بعد سعي عسير من امتلاك دكان لبيع الملابس المخيطة يستطيع بأرباحها اليسرة تعليم أولاده حتى تخرجوا جميعاً في الجامعة، وليشق أربعة منهم طريقهم نحو خارج مصر ليفوزوا بفرص عمل طيبة.. وقد تقاطر هؤلاء بعد ساعات من وفاته، من كندا، ومن هيلسنكي في فنلندا ومن الرياض في السعودية، ومن أبوظبي، ليشاركوا بتشييع أبيهم الراحل.. أي أن يوسف خضر استطاع وهو في أرض الشتات مصارعة المصاعب حتى صرعها، وحين توفي  الشهر الماضي من ربيع 2001 عن عمر لم يناهز السبعين، كان قد أنجز مهمة فلسطينية إنسانية أراها شديدة الأهمية، وهي مشاركته العملية بإنتاج جيل فلسطيني محتشد بالهم الفلسطيني، متطلع إلى العودة إلى أرض فلسطين التي خرج منها يوسف خضر عام 1948، ولم يكتب له الله أن يعود إليها، وبذلك ينتقل حلم العودة إلى أرض الجدود والآباء الفلسطينيين، وباضطراد، من جيل فلسطيني إلى جيل، وإلى أن تشرق شمس العودة بالتحرير.

غادرت وحيداً مقابر شهداء منظمة التحرير في مقابر الغفير، لكن روح المكان لم يغادرني، ولا تزال أصداء نشيد الموت الفلسطيني الجماعي تتردد في داخلي، ترانيم محرضة، وقرع طبول.. فإذا كانت أرض الشتات العربي، بورا، يبابا.. فهذه الجثوم الفلسطينية الدفينة في قبورها خارج حدود فلسطين هي إكسير وسماد التخصيب.

وتأسيساً على ذلك كله، يمكن اليوم القول: إن الشعب الفلسطيني محصن ضد الانقراض.. وعلى العرب الآخرين المستطيبين الجلوس في مقاعد المتفرجين على المشهد الفلسطيني الحي الدامي، أن يتعلموا مما جرى ويجري في فلسطين ولشعب فلسطين منذ عام النكبة الأولى 1948، كيف ينبغي أن يكون الصمود، وكيف ينبغي أن يكون التحصين العربي الذاتي ضد التخاذل والقنوط، وكيف ينبغي أن يكون صون الذات العربية القومية، من نوازع الهروب من مستحقات المواجهة وواجباتها، في معارك الصراع الناشبة منذ ثلاثة آلاف عام ونيف، وهي معارك ينبغي أن تستمر، حتى إرغام هؤلاء الغزاة القادمين إلينا من العمق التوراتي المزور، إلى حيث جاؤوا أراضينا العربية من وراء البحار.. فنهوضنا نهوضاً من كبوة التفرج والانتظار، يا أيتها الأمة المخدرة بأمجادها المحنطة، وبأخبار طارق وخالد وصلاح الدين، فإن نشيد الموت الفلسطيني الجماعي، يحضك حضاً على هذا النهوض الفقيد.