طيران الجسد


11 Oct
11Oct

في ممرات الحياة الضيقة، تجمَّع اليونانيون القدامى، مشرِّعين سيوفهم ملوِّحين بحرابهم، استعداداً للإبحار لاسترداد معشوقتهم “هيلانة”، فهاجت البحار وماجت بزبدها، رافضة إبحار السفن المحمّلة بالجيوش، فطالب كالخاس العرّاف بذبح إيفييجينيا – ابنة أجا ممنون – إرضاءً للآلهة، وعندما جيء بها تفجَّرت ينابيع الدموع من عيني والدها الذي أخذ يلوّح بردائه طارداً خوفه وهواجسه، وازداد هلعه عندما خاطبته ابنته: يا أبتاه

 افعلْ ما أُمرتَ به، إنني أقدم جسدي راضية ما دامت هذه مشيئة الآلهة. فانتزع الكاهن كالخاس سيفه المسلول لتنعكس على نصله أشعة الشمس اللازوردية، ويتوقف “أبولو([1])” عن جرّ عربة الشمس، فتتجمَّد مياه الأنهار، ويهوي كالخاس بالسيف على رقبة “إيفييجينيا([2])” فتتفجّر البراكين، وتزمجر الحمم الحمراء على جوانبها. عند ذلك انحبست أنفاس الحضور، فتحولت السحب إلى اللون الأسود، ليظهر غزال([3]) بري جميل تتفجر الدماء من شرايينه. وتساءل الحاضرون: أين اختفت “إيفييجينيا”، ومتى استبدلتها الآلهة بذلك الغزال الجميل؟ ليس للبشر أن يعلموا بما تخبئه الآلهة لهم.ولا تخلو الأسطورة المشار إليها، من رمز لأهمية الجسد، كقربان درج البشر على تقديمه للآلهة مقابل تسهيل أمورهم الحياتية، إلى أن استُبْدل الجسد البشري بقربان حيواني.يُحيْكُ كل منا رؤيته عن الجسد على وفق بيئته الثقافية، ويتعامل من خلالها، فالجسد هو القربان وهو المحبوب. وتتوقف كيفية التعامل مع الجسد على المستويات الاجتماعية والثقافية، فيذهب المريض للطبيب طلباً لعلاج جسده، وفي حال الفشل، يدلف إلى أحد الماكرين من المشعوذين أو السحرة، أو يلجأ للتنويم المغناطيسي. وحين يتجاوز الطبيب، فإنه يكشف عن إدراكه بأن الجسد لا يخضع فقط للعلاج الطبي، وأنه مرتبط بالكون بشكل غامض ومبهم. فاللجوء في الطب الشعبي إلى عنصر معدني يساعد على الشفاء من مرض ما لتشابهه مع العضو المصاب. واللجوء في أحيان أخرى، إلى ينابيع معينة أو إلى الأشجار أو النصب التاريخية التي يفترض بأنها ستساعد على الشفاء… هذه السلوكيات هي انعكاس للمفهوم الإنساني للجسد.وما زال الاعتقاد سائداً بأن للجسد تأثيرات غير مرئية. فالمرأة الحائض في بعض المجتمعات الريفية لا يُسمح لها بتحضير الأجبان أو الزبدة، أو حلب البقر، كي لا تفسدها، وكأن الدم النازف من الجسد الواهي لديه القدرة على التأثير خارج واقعه، وليس ببعيد عنه الحركات الفكرية المتطرفة ونظرتها الضيقة إلى الجسد الأنثوي، الداعية إلى إخفائه وتحريم رؤيته، لأنها محاولة للإمساك بعالم ينساب من بين أيديهم.إن كلاً منا يسكن جسداً يستحيل الهروب منه، ولكنَّ بعضاً تفيض ذاته خارج الجسد. وعند بعضٍ آخرّ يكون الجسد رداءً أوسع من صاحبه، وداخل الجسد الأخير خواء.

 فلقد أُثقل الإنسان بجسد يسهل التأثير عليه بالمرض والبتر والحبس، ويتحول إلى آلة بشرية إذا فقد مالكه الفكر.والنفس ساكنة الجسد، ترضى وتسعد إن كان صاحبها قادراً على التكيف والاندماج مع بيئته الاجتماعية والمادية. فالبيئة الاجتماعية شريك محايد في عملية السعادة، والأمر هنا أشبه بعصفور جميل يحمل قلبه ويسعى لبناء عش في غابة خارج دهاليز الزمن. فالغابة هنا لن تكترث بنجاح عملية البناء أو إخفاقها، ولن يحرك أحد ساكناً لمساعدة العصفور، بغض النظر عن جهوده ورغباته. والتكيف مع المحيط الاجتماعي، المتلاطمة أمواجه، من أجل السعادة لن يمنحه أحد لك، فبالإرادة تصنع السعادة مع من تحب، وبالعمل تولد معايير جديدة قد تبدو للوهلة الأولى غريبة، ففي البدء لم تكن هناك طرقات، ولكن عندما يسير كثير من البشر في اتجاه واحد تتضح معالم طريق. والواقع الاجتماعي اليومي المعاش متغير وثابت في اللحظة ذاتها، كطاولة الطعام التي تبدو ساكنة، ولكنها حقيقة تحتوي على ملايين الإلكترونات والنيوترونات الدائمة الحركة. ويتغير هذا الواقع من الداخل بتراكم الاختلافات اليومية البسيطة في القيم والسلوكيات، ومع مرور الزمن والتحدي الموجود بداخلنا، يُصنع واقع اجتماعي جديد لمفاهيم جديدة تتماشى مع حركة الجسد ورغباته.فالطبيب الذي يهتم بالمرض وشفاء الجسد، ولا يعطي اهتمامه لما هو أبعد من هذا الجسد: للذات، للنفس، فإنه يكون قد ضل الطريق، ذلك أن الجسد مكان عابر لحياة عابرة.والمعرفة التشريحية للجسد لا تستطيع قياس درجة الألم الذي يتعرض له الإنسان نتيجة لخداعه أو لمروره في أزمة نفسية.لتكن حراً في امتلاكك لجسدك، بأن تغذيه أو تدثره بجميل اللباس أو تعامله كطفلك بتلبية رغباته والمحافظة عليه، إلاَّ أن الوجود سيختزل بذهاب جسدك.

 

 فالإنسان يقهر في أروقة المحاكم والسجون عندما تُقيَّد حرية الجسد، فيُمنع من الخروج أو يجبر على المجيء إلى مكان محدد بشكل دوري، والهدف إيلام الجسد وتقييده، وإيلام ما يملكه الإنسان عقاباً للذات البشرية التي هي بنأي عن التعريف أو الإحساس بها في حلها وترحالها. فهذه الذات أكبر من الجسد ولكنه يحتويها كما يحتوي على عوامل فنائه، إذ إن حرية أعضائنا في التعبير عن ذاتها مفروضة علينا. ولا يكف الجسد عن رفضه لهذا الواقع الذي يكبله إلى الأرض بجاذبية لو برّيء منها لحلّق في عنان السماء، ولاستمتع بالحياة متجاوزاً مراسم الجسد، وطقوس الولادة.وتبدو المعايير الأخلاقية في النظر إلى الجسد متفاوتة إلى حد هائل من مكان إلى آخر ومن زمان إلى زمان، فما يعدّ “عيباً” من الأفعال المتعلِّقة بالجسد في مكان ما، يعتبر “خيراً فاضلاً” وربما مقدساً في مكان وزمان آخرين. فلدى بعض قبائل الأسكيمو يقدم الزوج زوجته للنوم مع الضيف، إكراماً له وتقديراً واحتراماً لمكانته. ولدى قبائل الهنود كانت النساء الأرامل تُدفنُ بمجرد وفاة أزواجهن. وبينما ما زالت ساقا المرأة تعتبر عورة في مجتمعاتنا الشرقية، فهي في المجتمعات الغربية تمثل قيمة جمالية.وفيما يُؤَثِّرُ الاتفاق الاجتماعي بدرجة كبيرة على أحكامنا عن الفضيلة والأخلاق، فإن عدم ثبات العادات وتبدلها يؤدي إلى تطور المفاهيم الأخلاقية، التي تأتي من جانب نخبة قليلة لم ترضخ لرهبة هؤلاء، الذين لا يجدون علاقة بين الاتفاق الاجتماعي والمفاهيم الأخلاقية الخيِّرة، ولو لم يوجد أمثال هؤلاء لما انتهى الرِّق، ولبقينا واقفين في سرادق العزاء.ونصل إلى قمة دراما الجسد في اللحظات الأليمة التي مرَّ بها السيد المسيح عندما اقتيد أمام بيلاطس الحاكم الروماني للتحقيق، حيث يسأله بيلاطس، “املك أنت إذن؟” فيرد السيد المسيح: “إنها كانت الغاية التي من أجلها ولدت، والغرض الذي من أجله أتيت على العالم، هو أن أكون شاهداً على الحقيقة، وإن كل من كان من أهل الحقيقة ليصغي إلى ما أقول([4])“.

 

فيرد بيلاطس بسؤال خالد: “ما الحقيقة؟”. ويكبر السؤال وتبرز الإشكالية. إن من النادر أن يتفق الناس على حقيقة معينة أن أذهانهم لا تعي الشيء نفسه، ذلك أن لكل منا معياره الخاص لقياس الأشياء والأفعال، وإخضاعها لمنطق الصواب والخطأ، ندلف إلى الحديث والحوار بالألفاظ نفسها ولكن بلغة مختلفة، فإذا قلت “حقيقي”، وفي ذهنك شيء معين، وقال آخر عن الشيء نفسه “حقيقي” وكان في ذهنه شيء آخر، فتكون لكل منكما حقيقته المختلفة عن الأخرى. فما هو حقيقة سلوك أخلاقي في مجتمع ما، في زمن ما، هو أيضاً حقيقة سلوك غير أخلاقي في مجتمع آخر.

  إن حدود معرفتنا للعالم مكبلة بالحواس الخمس، وبالعقل بأبعاده الذهنية، وبالإيمان بالمعتقدات، وهي التي تحدد شكل علاقتنا مع جسدنا وأجساد الآخرين.فعبر التسكع في طرقات الغموض وما بين الضباب والغيوم، يشق العقل البشري طريقه لتبديد الالتباسات وصولاً إلى الحقيقة، التي لن نصل إليها ما لم ننفض الغبار عن البديهيات وننبش في أرضية المعاني ونعيد نحت التماثيل الجامدة لبث الحياة في شرايين الحقيقة.إن عنوان الجسد ورمز الشخص هو الوجه، أما العينان فهما نافذة القلب. ففي رواية “صورة دوريان جراي” لأوسكار وايلد، ومقايضته الخلود مع الشيطان، والإبقاء على جسده كما هو عليه، وانعكاس سلوكياته على صورته لحظة رؤيتها في المرآة التي خبأها عن البشر، وصار يعود إليها من حين إلى آخر، لم يحتمل “دوريان جراي” قبحه الداخلي المنعكس على صورته في المرآة، فأمسك بالسكين وغرسها في جسده، فانتقل القبح من الداخل إلى الخارج حيث تعفن الجسد وتقيأ أحشاءه. تلك الحكاية التي توضح بأن إدراك الإنسان لذاته مرهون بإدراكه لجسده، وهذا الإدراك لن يتأتى إلا من خلال الجسد (الوعاء) فانظر يا صديقي إلى المرآة واسأل نفسك:- هل تشبه ذاتك؟وإن لم تجد الإجابة فمزِّق قلبك، ودع النوارس تبتلعه، كما ابتلع الحوت يونس، ولا تستحِ من ذاتك فليس من اللائق أن تسير في الطرقات حاملاً قلبك ما بين يديك. 


([1])  إله الشمس في الأساطير الإغريقية، وهو أخو “ديانا” إلهة القمر.([2])  لمزيد من التفصيل حول حياة إيفيجينيا، يتم الرجوع إلى مسرحية “إيفيجينيا في أوليس” لـ “يوريبيديس”.([3])  مسخ الكائنات – أوفيد – ترجمة، د. ثروت عكاشة.([4])  إنجيل يوحنا